بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 2 يناير، 2013

عام مضى



في هذه الأيام كان أكثر الحديث عن أهم الأحداث في 2012 أو أكثرها إثارة , في موقع التواصل الاجتماعي توتير أطلق المغردون أكثر من وسم استرجعوا فيها أهم التغريدات وأكثرها إثارة لسخرية أو الامتعاض , فيسبوك قدم لمستخدميه موجز بأهم الأحداث التي حصلت لهم , وكان هنالك من استرجع أجمل لحظاته ليضعها في مخزون الذكريات وقنوات إخبارية عرضت تقارير عن الأحداث السياسية أو غيرها في 2012 , وفي ليلة رأس السنة أحتفل العالم كلٌ بطريقته  .

وبالطبع سمعنا من يذّكر بتحريم أو عدم جواز الاحتفال بهذه المناسبة أو حتى التهنئة بها  , هنالك من يضع أهمية لهذه المناسبات ليس أهمية روحية من منظور ديني ولكن أهمية دخول مرحلة زمنية جديدة يتغير الزمان فيحاول المهتم أن يتغير معه , هنالك من يضع خطط للعام الجديد وهنالك من يضع هدف يحاول أن ينجزه في هذا العام إما أن يكون مهارة أو علم يكتسبه أو عادة سلبية يهدف لتركها وهذا عمل مهم على الصعيد الشخصي ,  أما على الصعيد العام فليس هنالك هدف عام أو تخطيط عام يضم في أجندته مجتمع أو دولة ولكن كان هنالك أماني .

هذه الأمنيات ليست مرتبطة بمناسبة العام الجديد ولكن دخول عام جديد جدد الأماني خصوصا أن عام 2012 كان في بعض المناطق دمويا حزين ومؤسف ومازال كذالك في تلك المناطق مثل سوريا واليمن وغيرها , وهنالك غموض يغطي الطريق الذي تتجه له هذه المناطق , والأهداف العامة تتعارض وبعضها ضد البعض وليس هنالك هدف يجمع اليمنيين أو السوريين كلهم , هدف واضح يرسم لهم الطريق هدف يضمهم جميعا ولا يقصي أحدا منهم أو لا يرضيه .

#اليمن_في_2013
في هذا الوسم غرد بعض اليمنيين ممن أتيح لهم استخدام الانترنت وكتبوا أمنياتهم الوطنية عبره , صحيح أن الأمر ليس بهذه البساطة فالأماني لن تتحقق بمجرد كتابتها في تغريده  بل بالعمل الجاد وتوفيق الله سبحانه وتعالى  , ولكن عندما كنت أقرأ ما كتب في الوسم كنت أفكر و أتسائل ما المانع من تحقيق هذه الأمنية أو تلك؟  ما هي العوائق؟ فهي أمنيات بريئة مليئة بالخير ومنزوعة من الأنانية , فهذا يتمنى الأمن والاستقرار وهذا يتمنى حل مشكلة أو نبذ عادة سلبية .

هل ستكون أمنيات اليوم هي أهم أحداث 2013 ؟ هذا ما أتمناه  , أن نسترجع في نهاية هذا العام كيف حقق كل منا أمنيته وكيف تغيرت الأوطان بأمنيات الشعوب فليس هذا بالمستحيل رأينها تتغير بغضب الشعوب وإن شاء الله سنراها تتغير بعزمهم على تحقيق أمنياتهم

شكرا 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أعلم أخي الزائر أن تعليقك على الموضوع يسعدني