بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 24 سبتمبر، 2012

قضية البدون

قضية البدون في السعودية




إن مصطلح "بدون" يعني في المعجم السياسي و الاجتماعي الخليجي ، تلك الفئة من السكان الذين لا يحملون هوية إنتمائية للوطن الذي يعيشون فيه ، أو لأي وطن آخر. هذه الفئة هي إحدى التشكيلات السكانية في المملكة ودول الخليج ، ومازال حلها يراوح بين التهميش واللامبالاة ، رغم أنها من أهم و أخطر المشاكل الاجتماعية التي يعاني منها المجتمع والحكومات الخليجية ، والتي تزداد تفاقماُ مع مرور الزمن .. وكانت المملكة في الماضي قد اتخذت خطوة متقدمة في هذا الشأن ، بإصدار بطاقات قبائل تعريفية لأفراد هذه الفئة ، تكون بمثابة تعريف الشخصية فقط ، دون حقوق المواطنه والحقوق المدنية التي يحظى بها المواطن السعودي ، في محاولة لتطويق هذه المشكلة ، وحصر وتثبيت أفراد البدون لكي لا يتداخل معهم من هو ليس من البدون ومحاولة الحد من بعض سلبياتها المختلفة ؛ غير أن هذا الحل لم يشمل الجميع ، فقد بقي جزء من المنتمين لهذه الفئة، وهم كثر، لم يستفيدوا من هذه الفرصة لأسباب مختلفة .. وأفراد هذه الفئة هم في النهاية جزء من السكان ، يعيشون بينهم ، ويتعاملون حياتياً فقط كما يتعامل أي مواطن آخر .
وهم متواجدون في عدة مناطق من المملكة  ولكن لأكون صادقا : أنا لا أعرف منهم غير من في المناطق الجنوبية بشكل عام وفي منطقة نجران بشكل خاص فيهم من ولد بشرورة ودرس بها ولا يعرف غيرها، ولديهم من الولاء لهذه الأرض الطاهرة لا يقل عن المواطن، ولا يريدون الخروج حباً لهذه الدولة، ولكن إلى متى وهم ينتظرون الجنسية والمعاملات التي قدمت منذ أعوام طويلة،  البدون بشر وليس حيوانات مسلمين وليسو كفرة
مسجونين في مناطقهم ولا يحق لهم السفر خارج المنطقة  إلا في الحالات الاضطرارية كالحاجة إلى مستشفى خارج المنطقة  ويحتاج إلى تصريح مؤقت للسفر خارج المنطقة ولا يستطيع تلقي العلاج إلا بأوامر من أصحاب السمو وأهل الخير ولا يحق لهم العلاج في أقسام الأسنان , أيضا لا يحق لهم إكمال تعليمهم ما بعد المرحلة الثانوية برغم أن منهم متفوقين , أيضا لا يستطيع  استخراج رخصة قيادة أو السكن في فندق أو شقق مفروشة بأي منطقة لعدم حصولهم على أوراق رسمية وذالك يمنعهم من العمل لدى أي شركه أو مؤسسة رسمية
البدون في ذمه كل مسئول يرى معاناتهم ولا يرفع للجهات المختصة البدون في شرورة منذ أكثر من ثلاثون عاما وهم يعيشون معاناة و قهر , منهم من شق طريقة ونجح في حياته ومنهم من لم يجد الطريق
، أليس لهم الحق في مساواتهم بالمواطن، فلابد أن يلتفت لهم ولمعاناتهم أصحاب القرار  لأنهم أهلنا وإخواننا في الدين والأرض، هذا غيض من فيض وهناك قصص كثيرة تحكي عن معاناتهم وصبرهم .

قد يكون حال البدون في بعض المناطق أو الدول افضل حالا من سكان جنوب المملكة  وقد يكونون على حال واحد
هذا بعض ما ذكره المغردون  #البدون #بدون_شرورة 






0 التعليقات:

إرسال تعليق

أعلم أخي الزائر أن تعليقك على الموضوع يسعدني