بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 24 سبتمبر، 2012

رسالة المواليد



إن حظي كدقيق فوق شوك نثروه
              ثم قالوا لحفاة في يوم ريح اجمعوه
صعب الأمر عليهم ثم قالوا اتركوه
            إن من أشقاه ربى كيف أنتم تسعدوه
* للشاعر السوداني : (إدريس جماع)

هي بيتين تختصر الكثير من الكلام  أوجهها لكل من يقول أن معاناة المواليد هي من عملهم أو أنهم يستحقون ما يحصل أو أنهم أشقياء فلا سبيل لحل مشاكلهم

أوجهها لكل من يقول انه لا يستطيع مساعدتهم بشيء أوجهها لكل من يستغل المواليد بحجج لا يقولها عاقل كأنهم آكلو خير البلد أو أن ولاؤهم لبلدان أخرى 
أوجهها  للمواليد الذين يرمون ما يحصل لهم للحظ , نعم المواليد الذين أعتقدو أن ما يواجهونه  من صعوبات ومشاكل هي من فعل الحظ  فيصدق انه غير محظوظ يصدق أنه شخص (مقرود) كما يقال بالعامية لا يعمل عمل إلا و يفشل ولا يدخل مجال إلا ويطرد لا يتمنى شيء إلا ويسلب منه, يعمل و يخلص و يهتم ولا يلقى إلا الجحود و النكران..!
فلسان حاله يقول ..
                            كل ما دقيت في ارض وتد ,,, من رداة الحظ وافتني حصاة

كلمة الحظ كثيراً ما نتداولها ولكن يا ترى هل للحظ وجود حقيقي في دائرتنا الإنسانية أم انه نوع من التحايل أمام انهزام الذات في بعض المواطن الحرجة ؟  إن كان  قضاء وقدر , فالقدر: هو ما قدره الله سبحانه من أمور خلقه في علمه , والقضاء: هو ما حكم به الله سبحانه من أمور خلقه وأوجده في الواقع وعلى هذا فالإيمان بالقضاء والقدر معناه: الإيمان بعلم الله الأزلي، والإيمان بمشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة سبحانه
إذا قضى الله  فاستسلم لقدرته                  ما لأمرىً حيلة فيما قضى الله
      اليأس يقطع أحيانا بصاحبه                  لا تيأسن فنعم القادر الله


أخواني إن ما يحصل هو ظلم لا يجوز لأحد كائناً من كان أن يظلم عباد الله ، أو يؤذيهم أو يضرهم ، أو يتجنى عليهم ، أو يعتدي على مصالحهم ، أو يمنعهم حقوقهم أو يبخسهم أشيائهم أو يقصر عليهم فيما يجب عليه تجاههم فالخلق خلق الله وكلنا عبيد الله يقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم من بطونهم أحراراً) كثرت المظالم بين الناس وبغى الناس بعضهم على بعض فالراعي يظلم الرعية ويهدر حقوقهم والمسئول يظلم السائلين ويبخسهم أشيائهم والمدير يظلم الموظفين ولا يعطيهم مستحقاتهم  يقول الله سبحانه وتعالى [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم] ويقول [ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِه ]

ضع هذا الكلام في بالك ولا تصدق غيره أنت مظلوم ولم تقم بخطأ  أسأل الله أن يرفع عنا الظلم  وأن يهدي من ظّلمنا أو يهلكه

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أعلم أخي الزائر أن تعليقك على الموضوع يسعدني